مقدمة

إنّ تعاطي الكحول والعقاقير غير المشروعة من المشاكل الخطيرة في أماكن العمل. فحوالي ثلاثة أرباع من أولئك الذي يتعاطون عقاقير غير شرعية يعملون أيضًا، ويبقى الكحول هو المادة المخدرة الرائدة في التعاطي، حيث يوجد شخص من بين كل عشرة أشخاص، يعاني من مشكلة الكحول في الولايات المتحدة الأمريكية. الناس لا يتحققون من مشاكل تعاطيهم للمواد المخدرة عندما يدخلون باب مكان العمل. والعمال الذين يتعاطون الكحول وغيرها من المواد المخدرة، يؤثّرون على جميع من حولهم. يمكن أن يؤثر تعاطي المواد المخدرة على جميع شرائح القوى العاملة بدءًا من الموظفين الذين لديهم مهام مملة متكررة حتّى المديرين الذين يعانون من الضغط.

فهم الإدمان

في كثير من الأحيان لا يكون الموظفون الذين يعانون من مشاكل الكحول/ المخدرات سعداء في حياتهم، ولكنهملا يدركونأنّ تعاطيهم للكحول/ المخدرات هو أحد العوامل الرئيسية المساهمة في تعاستهم.

يتميّز الصراع مع الإدمان بالفشل المتكرر في التحكّم بالتعاطي، وزيادة في عدد وشدّة المشاكل الناجمة عن التعاطي والاحتياج لكمية أكبر من المواد المخدرة للوصول إلى التأثير المرغوب به. ولكن ليس كلّ من يتعاطى الكحول أو يجرّب العقاقير غير المشروعة يصبح مدمنًا.

كان هناك محاولات رسمية لتوحيد التعاريف المُستخدمة لوصف اضطرابات الكحول والمخدرات، ولكنها لم تكن ناجحة تمامًا وذلك لعدّة أسباب، من ضمنها حقيقة أنّ الاختلافات بين الاستخدام وسوء الاستخدام والإدمان، لا تُميّز بسهولة بناء على السلوكيات المعزولة الملحوظة، التي يمكن أن يُظهرها الأفراد. ومع ذلك، استُخدمت الأوصاف التالية حول الاستخدام وسوء الاستخدام والإدمان من قِبل العاملين في مجال الرعاية الصحية المتخصصون في اضطرابات الكحول والمخدرات وتعكس التقدم الذي قد يحدث من الاستخدام الطبيعي الذي لا يسبب إشكالية إلى التعاطي والإدمان.

سوء الاستخدام

ron

استخدام المواد المخدرة لتعديل أو للتحكّم في المزاج أو الحالة الذهنية بطريقة غير قانونية أو مضرّة للشخص أو لمن حوله، يُعتبر مشكلة أو سوء استخدام. وفيما يلي أمثلة على بعض العواقب المحتملة للاستخدام الضار:

  • الحوادث أو الإصابات
  • فقدان الوعي
  • مشاكل قانونية
  • تدني الأداء الوظيفي
  • مشاكل عائلية
  • مشاكل صحية

الاستخدام

incorreto-png-9

قد يُستخدم الكحول وغيرها من المواد المخدرة بطريقة مقبولة اجتماعيًا أو مصرّحة طبيًّا لتعديل أو للتحكّم في المزاج أو في الحالة الذهنية. من ضمن الأمثلة، تناول المشروب مع الأصدقاء أو تناول مضادات القلق بوصف من الطبيب.

  • السيطرة على أعراض الانسحاب
  • السيطرة على أعراض الانسحاب

الإدمان

هناك عدد من الأفراد الذين يستخدمون أحيانًا أو يسيئون استخدام الكحول أو المخدرات دون أن يصبحوا مدمنين، ولكن بالنسبة للكثيرين، إساءة الاستخدام تقود إلى الإدمان بالرغم من المحاولات المتكررة للعودة إلى الاستخدام الاجتماعي أو المضبوط.

هناك مجموعة واسعة من المواد المخدرة، القانونية وغير القانونية، يمكن أن يُساء استخدامها بطريقة إدمانية. يُرافق الإدمان عادةً، ولكن ليس دائمًا، مع بالاعتماد الجسدي، وأعراض الانسحاب والقدرة على الاحتمال. يُعرّف الاعتماد الجسدي بالحالة الفيزيولوجية للتكيّف مع هذه المادة، بحيث ينتج عن غياب هذه المادة أعراض الانسحاب.

تتكون متلازمة الانسحاب من مجموعة متوقّعة من العلامات أو الأعراض الناتجة عن توقف المادة المفاجئ، أو انخفاض سريع في الجرعة العادية لمادة لها تأثير نفسي. الاحتمال هو الحالة التي تُنتج فيها المواد المخدرة تضاؤل في الاستجابة البيولوجية أو السلوكية، وهذا يعني الاحتياج لجرعات أعلى لينتج نفس التأثير الذي اختبره المتعاطي في البداية.
الإدمان على الكحول وغيره من المواد المخدرة هو:

icon-decor-2

مـــزمـــن

ما أن تصل لمرحلة الإدمان، سيكون عليك التعامل معه دائمًا. قد تتمكن من التوقف عن تعاطي الكحول أو غيرها من المواد المخدرة لفترات طويلة، ولكن بالنسبة للمرض إجمالاً إنه لا يختفي ولكنه قد يهدأ. ينبغي عليك محاولة استعادة التعاطي "الطبيعي"، وستعود سريًعا للحالة الإدمانية، تعاطي خارج نطاق السيطرة أو إساءة الاستخدام.

icon-decor-2

تــــقــدّمــي

يزداد الإدمان سوءًا مع مرور الوقت. هناك بعض العقاقير يمكن التراجع فيها بسرعة، وهناك بعض الأنواع كالكحول، تكون أكثر تدرجًا ولكنها تزداد سوءًا. فالكحول والمخدرات تسببان تغييرًا كيميائيًا حيويًا في الجهاز العصبي، يمكن أن يستمر حتّى بعد انسحاب المادة من الدم. فالاستخدام المتكرر يسبب الضرر التدريجي.

icon-decor-2

أوّلــــــي

الإدمان ليس مجرد أحد أعراض بعض المشاكل النفسية الكامنة، إنه مرحلة تنموية أو ردّ فعل على الضغط. وما أن يصبح تعاطيك للكحول أو المخدرات إدمانًا، سيحتاج الإدمان نفسه لأن يُعالج طبيًا باعتباره المرض الأولي.

icon-decor-2

مــحــطّـة

عادةً يؤدي إدمان الكحول أو المخدرات إلى المرض أو ربما الموت.

icon-decor-2

يتّــســم بالإنـكـــار

أحد الجوانب الأكثر إثارة للقلق والارتباك في الإدمان هو تميّزه بالإنكار. ينكر المتعاطي أنه/ أنها أنّ تعاطيه خارج نطاق السيطرة أو أنه يسبب المشاكل في المنزل أو في العمل. فكثيرًا ما يبدو المتعاطي بأنه آخر من يعلم أنّ حياته خارج نطاق السيطرة. هناك استراتيجيات فعّالة استخدمها المتخصصون للمساعدة في كسر هذا الإنكار، الذي يجب التغلّب عليه حدوث العلاج.

تأثير الادمان على

يميل المدمنون على المواد المخدرة إلى إهمال غذائهم، والنوم وغيرها من الاحتياجات الصحية، كما أنّ تعاطي المواد المخدرة يثبّط الجهاز المناعي في الجسم.

التأثير:

  • استعمال المنافع الصحية الأعلى
  • زيادة استخدام وقت المرض
  • المزيد من الغياب والتأخير

الآثار الشائعة لتعاطي الكحول وغيرها من المواد المخدرة هي ضعف الرؤية، ضعف السمع، ضعف الانتباه، تناسق العضلات، اليقظة، حدّة التبصر العقلي.

  • المزيد من الحوادث
  • ازدياد مطالبات العمال بالتعويض

يمكن لتعاطي الكحول أو المخدرات أن يُضعِف الموظفين جسديًا وذهنيًا في العمل. فتعاطي المواد المخدرة يتداخل مع الشعور بالرضى المهني والدافع للقيام بعملٍ جيد.

التأثير:

  • انخفاض الانتاج
  • زيادة الأخطاء
  • تدنّي الجودة
  • انخفاض رضا العاملين

الموظفون الذين يتعاطون الكحول/ المواد المخدرة، غالبًا ما يعانون من اتّخاذ القرارات السيئة ويكون لديهم تصوّر مشوّه عن إمكانياتهم.

التأثير:

  • تدنّي مستوى الابتكار
  • انخفاض مستوى الإبداع
  • انخفاض القدرة التنافسية
  • ضعف القرارات اليومية والاستراتيجية.

إنّ وجود الموظّف مع مشاكل المخدرات/ أو الكحول يشكلّ ضغطًا على العلاقات بين الزملاء في العمل. والمؤسسات التي تبدو أنها تتغاضى عن تعاطي المواد المخدرةـ، تخلق صورة بأنّ المؤسسة غير مهتمة بالأمر.

التأثير:

  • انقلابات أعلى
  • تضاءل في الجودة
  • انخفاض في جهود الفريق

في الغالب يواجه الموظّفون الذين يعانون من مشاكل المخدرات أو الكحول صعوبات مالية، والموظفين الذين يتعاطون المواد المخدرة، قد يقومون بأنشطة غير قانونية في مكان العمل.

التأثير:

  • السرقة
  • التورط في قضايا قانونيه .

الحوادث، القضايا والوقائع الأخرى التي تحظى باهتمام وسائل الإعلام

التأثير:
  • انخفاض مستوى الثقة والطمأنينة
  • فقدان القدرة على جذب الموظفين ذوي الجودة العالية
  • انخفاض عائدات الأعمال التجارية والمالية الجيدة.

مؤشرات في العمل على الإدمان

تقريبًا 75% من الأشخاص الذين يعانون من مشكلات مع الخمر أو المخدرات يعملون. وغالبًا ما يكونون غير سعداء في حياتهم، ولكنهم يفشلون في إدراك أن لجوءهم للخمور أو المخدرات يساهم في تضخيم المشكلة. ويمكن تعريف الإدمان على إنه الإكراه غير القابل للمقاومة لتعاطي الخمور أو العقاقير المخدرة الأخرى وذلك بالرغم من العواقب الوخيمة المترتبة عليها، ومن خصائصها الفشل المتكرر للسيطرة على التعاطل والتساهل المتزايد وزيادة تمزق العلاقات بين أفراد العائلة.

المرحلة المبكرة

اختبار الوعي بالإدمان

قد توضّح نتائج اختبار الوعي التالية مخاوفك عندما تشكّ في شخص تعرفه بأنه يعاني من مشاكل مع الكحول والمخدرات. ورغم أنّ العديد من السلوكيات التالية قد تدلّ على وجود عدد من المشاكل الشخصية أو النفسية الأخرى، قد يساعدك استخدام هذه القائمة المرجعية على تمييز الاحتياج للمساعدة.

en_USEnglish
en_USEnglish